صحيفة إسرائيلية: فرص نقل بريطانيا سفارتها للقدس ضعيفة للغاية
الخليج الجديد -

الجمعة 23 سبتمبر 2022 01:16 م

قلّل مسؤولون إسرائيليون من توقعات بريطانية لنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، خشية أن تتضرر مصالح لندن مع العالم العربي، مما قد يرفع فرص "الفيتو" على هذه الخطوة لدى دوائر صنع القرار في المملكة المتحدة.

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية، عن دوائر دبلوماسية إسرائيلية "مطالبتها بالتهدئة من حجم التفاؤل الذي يسود تل أبيب؛ لأن فرص نقل بريطانيا سفارتها من تل أبيب إلى القدس ضئيلة للغاية".

وأضافت الصحيفة، نقلا عن مصادرها التي لم تسمها، أن "مثل هذه الخطوة السياسية ذات عواقب كثيرة، ورئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس ذاتها تفهم حساسية الموضوع، ولعل كلامها جاء في سياق الحملة الانتخابية لحزبها المحافظ".

وتابعت الصحيفة: "مسؤولون إسرائيليون كبار، أكدوا أنه لا توجد إمكانية كبيرة لهذه الخطوة؛ لأن بريطانيا لديها مصالح كبيرة في العالمين العربي والإسلامي، ومثل هذه الخطوة يمكن أن تضر بها بشكل خطير، ومن المتوقع أن وزارة الخارجية في لندن وجهات أخرى في المملكة ستستخدم حق النقض ضد نقل السفارة".

وأشارت إلى أنه بالنسبة لبريطانيا، فإن إعلان "تراس" أنها تفكر في نقل السفارة يبقى في إطار التفكير والدراسة، ولكن إذا تم تنفيذها بالفعل، فلن تكون أقل من "زلزال سياسي"، وفق التوصيف الإسرائيلي، لأنه "يكشف عن تعبيرها العلني بدعمها لإسرائيل"، رغم أنه لم يصدر أي مسؤول بريطاني حتى الآن مثل هذا البيان بعيد المدى.

وفي وقت سابق، كشفت صحيفة "ديلي تلجراف" البريطانية، أن "تراس" أبلغت رئيس الوزراء الإسرائيلي "يائير لابيد"، خلال لقائهما الأخير في الجمعية العمومية للأمم المتحدة الأربعاء، دراستها نقل مقر سفارة لندن إلى القدس.

وقالت متحدثة في مكتب "تراس"، إن رئيسة الوزراء البريطانية طرحت مع "لابيد" خطوة نقل السفارة البريطانية من تل أبيب إلى القدس، وأخبرته بأنها "تتفهم أهمية وحساسية" موقع السفارة.

ورفضت السلطة وفصائل فلسطينية، اعتزام بريطانيا، نقل سفارتها لدى إسرائيل إلى مدينة القدس المحتلة، واعتبروها استمرار لجرائم بريطانيا في حق الشعب الفلسطيني.

وتضم القدس حاليا 4 مقار لسفارة أجنبية هي الولايات المتحدة وغواتمالا وكوسوفو وهوندوراس.

المصدر | الخليج الجديد



إقرأ المزيد