الحكومة اليمنية تدين تنصيب سفير لإيران في صنعاء
وكالة الأناضول -

اليمن /الأناضول

أدانت الحكومة اليمنية، الأحد، تنصيب إيران سفيرا لها في صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين منذ ست سنوات.

وقات وزارة الخارجية في بيان: "ندين بأشد العبارات قيام النظام الإيراني بتهريب أحد عناصره إلى اليمن وتنصيبه سفيرا لدى مليشيا الحوثي".

وأكدت الخارجية اليمنية، أن ما تم "مخالفة صريحة للقانون الدولي، وقرارات مجلس الأمن".

والسبت، أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية وصول "حسن إیرلو" بصفته سفيرا جديدا لها إلى صنعاء، وأنه سيقدم أوراق اعتماده إلى ما يسمى "حكومة الإنقاذ الوطني" (حكومة الحوثيين غير المعترف بها دوليا).

وتعد إيران أول دولة تقوم بتعيين سفير لها في المناطق الخاضعة لسيطرة الحوثيين.

وفي أغسطس /آب 2019، عينت جماعة الحوثي سفيرا لها في طهران، وسط استنكار من قبل الحكومة اليمنية.

ومنذ 6 ستة أعوام، يشهد اليمن حربا عنيفة بين القوات الحكومية ومسلحي جماعة الحوثي ، أدت إلى إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم، حيث بات 80 بالمئة من السكان بحاجة إلى مساعدات، ودفع الصراع الملايين إلى حافة المجاعة.

ويزيد من تعقيدات النزاع أن له امتدادات إقليمية، فمنذ مارس/ آذار 2015 ينفذ تحالف عربي بقيادة الجارة السعودية، عمليات عسكرية دعما للقوات الحكومية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على عدة محافظات ذات كثافة سكانية عالية ، بينها العاصمة صنعاء.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إقرأ المزيد