عراقية انتقمت من طليقها بقتل فلذتي كبدها
صحيفة عكاظ -
اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بفيديو مروع لأم عراقية وهي تلقي بطفليها من أعلى كوبري في نهر دجلة، في جريمة بشعة رصدتها كاميرا مثبتة على الجسر وصدمت الأوساط العراقية.

الرغبة في الانتقام من طليقها دفعتها إلى قتل صغيريها وفلذتي كبدها بلا رحمة ولا شفقة مساء (الجمعة)، إذ توجهت الأم ومعها طفلاها، إلى «جسر الأئمة» فوق نهر دجلة ببغداد الذي يربط بين منطقتَي الكاظمية والأعظمية، ومنه رمت طفليها إلى المياه الجارفة، دون أن يلحظها مارون بالسيارات.

وانتشر الفيديو المؤثر لوالد الطفلين من موقع الحادثة الذي ظهر وهو يبكي على ابنيه، بينما كانت فرق الإنقاذ تبحث عن الغريقين الصغيرين في النهر. أما الأم فقد اعتقلتها الشرطة، واعترفت بأنها قتلتهما بسبب ما زعمت أنه خلاف مع طليقها.

ويظهر الفيديو الأم وهي تحمل طفلا رضيعا، بينما تمسك بيد الثاني الذي لا يتجاوز عمره 3 أعوام، وفق ما نشر موقع «روداوو» الإخباري، ثم رمت الطفلين واحدا تلو الآخر، وبعدها ألقت نظرة عليهما وهما يواجهان الغرق، وكانت آخر نظرة وداع منها لابنيها.

وأفادت الأم القاتلة أنها أخذتهما من زوجها الذي طلقها قبل 3 أشهر متذرعة بأنها ستقوم بزيارة مرقد الإمام موسى الكاظم «لكني رميتهما ليشعر زوجي بما أشعر» وفق تعبيرها. وقالت إن طليقها كسب دعوى حضانة الطفلين وحرمها منهما، فانتقمت منه على طريقتها.




إقرأ المزيد