ترامب مجددا: السعودية ستنضم للتطبيع.. و4 دول تريد الأمر
الخليج الجديد -

جدد الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب"، فجر الخميس، حديثه عن انضمام وشيك لدول عربية جديدة إلى قطار التطبيع مع (إسرائيل)، متحدثا، هذه المرة، عن 4 دول، ومشيرا إلى السعودية بالإسم.

وقال "ترامب"، خلال مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض، إن "هناك 4 دول تريد الانضمام لاتفاقيات التطبيع مع إسرائيل".

وأضاف أن "بعض هذه الدول أراد المجيء أمس (في حفل توقيع اتفاقيات التطبيع بين الإمارات والبحرين و(إسرائيل) مساء الثلاثاء".

 وتابع الرئيس الأمريكي: "تحدثت لــ اثنتين منهم".

وأشار "ترامب" إلى أن "السعودية ستنضم في نهاية الأمر لاتفاقات التطبيع مع إسرائيل"، مردفا: "هذا إحساسي بناءً على محادثاتي مع الملك"، وفق ما قال.

وكان الرئيس الأمريكي قد قال، عقب توقيع اتفاقية التطبيع في البيت الأبيض، إن 5 أو 6 دول قد تنضم إلى صفقات مماثلة مع "إسرائيل" دون أن يحددها.

وأضاف: "أجريت مباحثات مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز ومع ولي العهد محمد بن سلمان، ولديهما عقل منفتح، وأعتقد أنهما سينضمان إلى السلام".

وفي وقت سابق، الأربعاء، ألمح  "جاريد كوشنر"، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي أيضا إلى إمكانية انضمام السعودية إلى التطبيع.

وقال "كوشنر"، ردا على "وولف بليتزر" محاور  شبكة CNN الأمريكية: "السعودية شهدت تغييرات كثيرة خلال السنوات الثلاث الماضية، والرئيس الأمريكي (ترامب) عمل على مقربة من الملك سلمان ولدينا تهديد مشترك من إيران".

وشهدت الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، مساء الثلاثاء، توقيع اتفاقيتي التطبيع، حيث مثل الإمارات وزير خارجيتها "عبدالله بن زايد"، ومثل البحرين وزير خارجيتها "عبداللطيف بن راشد الزياني"، ومثل (إسرائيل) رئيس الوزراء "بنيامين نتنياهو".

وحضر مراسم التوقيع وزير الخارجية الأمريكي "مايك بومبيو"، ومستشار الرئيس الأمريكي "جاريد كوشنر"، وأكثر من 1000 شخصية أمريكية ودولية وعربية وجه لهم البيت الأبيض دعوات باسم "ترامب".

وبهاتين الاتفاقيتين تصبح الإمارات والبحرين ثالث ورابع دولة عربية تقيم علاقات دبلوماسية كاملة مع دولة الاحتلال الإسرائيلي، بعد مصر في 1979 والأردن في 1994.



إقرأ المزيد