الحوثي: من تحركوا تجاه إسرائيل لن يغيروا في الواقع شيئا
وكالة الأناضول -

اليمن/ شكري حسين/ الأناضول

اعتبرت جماعة الحوثي اليمنية، الأربعاء، أن الدول التي تحركت تجاه "إسرائيل" لا يمكن أن تغير في الواقع شيئا.

جاء ذلك في تصريح للناطق باسم جماعة الحوثي محمد عبد السلام، نقله موقع المسيرة التابع للجماعة.

وقال عبد السلام، إن "الدول التي تحركت تجاه إسرائيل لا يمكن أن تغير في الواقع شيئا، لأنهم قد أعطوا الكيان الصهيوني كل شيء أثناء التطبيع السري".

وأضاف أن " قضية التطبيع مع العدو الصهيوني لا تعتبر خاضعة للمصالح السياسية، بل هي قضية دينية أخلاقية أمام كيان غاصب صادر وشرد أهل فلسطين، وفي سجونه الآلاف منهم".

وأشار عبد السلام، إلى أن "القضية الفلسطينية هي قضية عربية وإسلامية، ولا يمكن قبول أي تحرك تجاه الكيان الصهيوني للاعتراف به".

ولفت عبد السلام، إلى أن "الحضور الهزيل في حفل الخيانة والانكسار ممن هرولوا نحو التطبيع والخيانة المعلنة، كان عملا دعائيا للأمريكي والإسرائيلي" في إشارة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الانتخابات المقبلة، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيانين نتنياهو الذي تلاحقه قضايا فساد.

والثلاثاء، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقي تطبيع مع إسرائيل في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

وبتوقيع اتفاقيتي الثلاثاء، تنضم الإمارات والبحرين إلى مصر والأردن، اللتين ترتبطان بمعاهدتي سلام مع إسرائيل منذ عامي 1979 و1994 على الترتيب.

وخلافا للحال بالنسبة للإمارات والبحرين، ترتبط مصر والأردن بحدود مع إسرائيل، وسبق وأن احتلت الأخيرة أراضٍ من البلدين.

ويطالب الفلسطينيون الدول العربية بالالتزام بمبادرة السلام العربية، وهي مقترح سعودي تبنته القمة العربية في بيروت، عام 2002.

وتقترح مبادرة السلام العربية إقامة علاقات طبيعية مع إسرائيل، في حال انسحاب الأخيرة من الأراضي العربية المحتلة منذ حرب 1967، وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس الشرقية، وإيجاد حل عادل لقضية اللاجئين.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

إقرأ المزيد