حسابات مقربة من "ي ب ك" الإرهابي تكثف أكاذيبها حول عملية نبع السلام
وكالة الأناضول -

أنقرة/ الأناضول

كثفت وسائل التواصل الاجتماعي المقربة من تنظيم "ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابية، حملة تشويه ومغالطات ضد تركيا، بعد انطلاق عملية نبع السلام الهادفة لتدمير الممر الإرهابي المراد إقامته في شمال سوريا.

والأربعاء انطلقت عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "بي كا كا/ ي ب ك" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وبدأت وسائل التواصل الاجتماعي المقربة من التنظيم الإرهابي، بنشر صور ملتقطة في الحرب الداخلية السورية منذ فترة طويلة، ونشرها على أنها حديثة وجرت في عملية نبع السلام.

وانتشرت صورة لإمرأة تحتضن أطفالها ملتقطة عام 2014، في حسابات مقربة من التنظيم الإرهابي، وزعموا أنها التقطت في خلال غارة تركية على مناطق بشرق الفرات.

كما نشرت الحسابات المقربة من التنظيم الإرهابي، صورة لأطفال في مركز صحي، التقطت في محافظة إدلب بشهر يوليو الماضي، وكتبوا على الصورة "نتائج الغارات التركية".

وكذلك نشرت المواقع الموالية لـ"ي ب ك/ بي كا كا" الإرهابي، صورة طفل تلطخ وجهه بالدماء نتيجة غارة روسية على محافظة إدلب في عام 2016، وقدموها للرأي العام العالمي على أنها التقطت في عملية نبع السلام.

وفي وقت سابق الأربعاء، أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إطلاق جيش بلاده بالتعاون مع الجيش الوطني السوري، عملية "نبع السلام" في منطقة شرق نهر الفرات شمالي سوريا، لتطهيرها من إرهابيي "بي كا كا/ ي ب ك" و"داعش"، وإنشاء منطقة آمنة لعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم.

وتهدف العملية العسكرية إلى القضاء على الممر الإرهابي الذي تُبذل جهود لإنشائه عند الحدود الجنوبية لتركيا، وإحلال السلام والاستقرار في المنطقة. الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.



إقرأ المزيد