أردوغان وعبدالمهدي يبحثان التعاون العسكري وإنشاء ممر تجاري
الخليج الجديد -

أردوغان وعبدالمهدي يبحثان التعاون العسكري وإنشاء ممر تجاري

أكد الرئيس التركي؛ "رجب طيب أردوغان"، وريس الوزراء العراقي؛ "عادل عبدالمهدي"، حرص أنقرة وبغداد على التعاون العسكري بين البلدين، وزيادة التبادل التجاري، بما يتضمن إنشاء ممر تجاري يمتد من الأراضي التركية إلى جنوبي العراق.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك بعد لقاء ثنائي، بالعاصمة التركية؛ أنقرة، قال "أردوغان"، الأربعاء، إنه اتفق مع رئيس الوزراء العراقي "عادل عبد المهدي" على أهمية إقامة تعاون عسكري بين البلدي. 

وتابع الرئيس التركي: "قررنا أن مواصلة مكافحة التنظيمات الإرهابية؛ داعش وبي كا كا وغولن، وإبرام تعاون عسكري واتفاق ثقة بين تركيا والعراق، سيكون أمرًا صائبًا"، مضيفا "ومن أجل ذلك سيعقد وزيرا الخارجية (مولود جاويش أوغلو) والدفاع (خلوصي أكار) ورئيس جهاز الاستخبارات (هاكان فيدان) اجتماعًا مع نظرائهم العراقيين". 

وبحث الطرفان التطورات الإقليمية، وفق الرئيس التركي، الذي شدد على أن  "حماية الوحدة السياسية ووحدة التراب العراقي، وضمان الاستقرار والأمن، تشكل أسس سياسة تركيا تجاه العراق". 

من جانبه أكد رئيس الوزراء العراقي على أن العراق لن يسمح بأي عدوان على تركيا من أراضيه، منوها إلى أن "العراق اليوم مستقر وآمن، بالرغم من من أن داعش يحاول أن يعيد بناء نفسه من جديد وذلك عبر خلاياه النائمة والمعزولة".

وأشار إلى أنه "كانت هنالك اتفاقيات أمنية بين العراق وتركيا منذ 2008، ولم يعمل بها بشكل جدي لذلك سيتم إضافة مستجدات إلى هذه الاتفاقية لحل كافة الإشكالات".

 

ممر تجاري جديد

 

وحول التعاون التجاري بين البلدين، قال "أردوعان": "حاليًا نستهدف الوصول بحجم التجارة بين البلدين إلى 20 مليار دولار، وطبعًا اقتربنا من هذا الحجم، ولكن 20 مليار دولار كحجم تجاري بين تركيا والعراق ليس كافيًا"، مردفا "إن شاء الله سنشير إلى هدف أكبر خلال زيارتنا التي سنجريها إلى العراق خلال العام الحالي من أجل اجتماع المجلس الاستراتيجي رفيع المستوى". 

وكشف الرئيس التركي أنه وضيفه العراقي، قد منحا الأولوية في مباحثاتهما لـ"تنمية المناطق الأكثر تضررًا من تنظيم داعش الإرهابي، وإنشاء ممر تجاري يمتد من الأراضي التركية إلى جنوبي العراق". 

بدوره ذكر "عبدالمهدي" أن بلاده تطمح لزيادة التبادل التجاري مع تركيا، قائلا: "كانت لدينا مباحثات في أمور كثيرة مع الرئيس أردوغان، وناقشنا المشاريع الصناعية والزراعية ومسألة النفط والمياه والمنافذ الحدودية، وأمور كثيرة أخرى، وسيتم متابعتها بشكل جدي".

ولفت إلى أن "حجم التبادل التجاري بين العراق وتركيا سجل أرقاماً كبيرة مؤخرا".

وفي السياق ذاته، أعرب "أردوغان" عن رغبة بلاده في إثراء علاقاتها مع كافة مناطق العراق، عبر إعادة تفعيل قنصلياتها، وافتتاح أخرى تدريجيًا، مشيرا إلى أنه أبلغ "عبدالمهدي" إمكانية إسهام بلاده في تلبية احتياجات العراق على المدى القريب بمجال الطاقة الكهربائية. 

وتابع: "أكدنا أهمية تفعيل خط أنابيب نفط كركوك- جيهان المتضرر من قبل داعش في أقرب وقت". 

ويزور رئيس الوزراء العراقي تركيا حاليا، تلبية لدعوة من الرئيس التركي، ويلتقي، خلال الزيارة كبار المسؤولين الأتراك لبحث تطوير العلاقات وزيادة التعاون الاقتصادي والقضايا ذات الاهتمام المشترك، وفق وكالة الأناضول.

واصطحب "عبدالمهدي" في زيارته وفدا كبيرا يضم عددا من الوزراء، ورؤساء اللجان النيابية وأعضاء بمجلس النواب، إضافة إلى مسؤولين بارزين.



إقرأ المزيد