إرهابي نيوزيلندا للأتراك: قادمون لـ"تحرير" إسطنبول وآيا صوفيا
الخليج الجديد -

إرهابي نيوزيلندا للأتراك: قادمون لـ"تحرير" إسطنبول وآيا صوفيا

كشف الإرهابي منفذ الهجوم على مسجدين في نيوزيلندا عن بغضه للإسلام في تركيا، رغم عدم معارضته للأتراك شريطة أن يقيموا في الجانب الشرقي من البسفور، بعيدا عن أوروبا.

جاء ذلك في بيان طويل، من 74 صفحة، نشره "برينتون تيرانت" (28 عاما)، قبل أيام، قال فيه موجها حديثه إلى الأتراك: "تستطيعون العيش بسلام في أرضكم، ولن يبلغكم أي أذى لو بقيتم على الجانب الشرقي من البسفور".

وأضاف: "أما أن تعيشوا على أرض أوروبية، في أي بقعة غرب البسفور، فإننا سنقضي عليكم ونطردكم من أرضنا كالصراصير".

وزاد "تيرانت"، وهو أسترالي من أصل بريطاني: "نحن قادمون إلى القسطنطينية (إسطنبول)، وسندمر كل مسجد ومنارة في المدينة (..) سنحرر آيا صوفيا من تلك المآذن، وستعود القسطنطينية مسيحية من جديد".

وختم رسالته للأتراك بالقول: "اهربوا إلى بلادكم قبل فوات الأوان".

والجمعة، رد الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، على حديث الإرهابي "تيرانت"، بالقول إنه "شخص سافل ووضيع وعديم الأخلاق".

وأضاف ردا على البيان: "هذا الشعب (الأتراك) لا ولن يسمح بحدوث هذا أبدا مادام فيه روح".

والجمعة، قام "تيرانت" بإطلاق الرصاص على المصلين في مسجدين بمدينة كرايست تشيرتش النيوزلندية، وبث المجزرة مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي؛ ما أسفر عن استشهاد 50 من المصلين على الأقل، وإصابة أكثر من 40 بجروح خطيرة.

وأعلنت السلطات النيوزيلندية احتجاز ثلاثة رجال وامرأة على خلفية الهجوم. وطلبت من جميع المسلمين تجنّب التوجّه إلى المساجد في أنحاء البلاد.



إقرأ المزيد