نيوزيلندا تتعهد بتغيير قوانين السلاح بعد مجزرة المسجدين
الخليج الجديد -

نيوزيلندا تتعهد بتغيير قوانين السلاح بعد مجزرة المسجدين

تعهدت رئيسة وزراء نيوزيلندا "جاسيندا أرديرن"، بتغيير قوانين الأسلحة في البلاد، بعد ساعات من الهجوم الإرهابي الدموي، على مسجدين في مدينة كرايست تشيرتش، ما أسفر عن ارتقاء  شهيدا على الأقل وإصابة العشرات.

وقالت "أرديرن"، لوسائل إعلام محلية، السبت: "اليوم بينما تشعر البلاد بالحزن، نحن نسعى للحصول على إجابات، حول رخصة السلاح الذي حصل عليها منفذ الهجوم".

وأضافت: "عُثر مع المهاجم، على 5 أسلحة، من بينها سلاحان من النوع نصف الآلى حصل عليهما بشكل قانوني"، وفقا لما نقلته "الألمانية".

وزادت "أرديرن": "قوانيننا المتعلقة بالسلاح ستتغير"، متعهدة بأنه سيتم بذل المزيد من العمل لتتبع أسلحة المشتبه بهم.

وبدأ منفذ الهجوم الإرهابي، المولود بأستراليا، في شراء الأسلحة منذ ديسمبر/ كانون الأول 2017.

من جانبها، وجهت الشرطة النيوزيلندية تهمة القتل إلى منفذ الهجوم، وذلك بعد أن أغلقت محكمة كرايستشيرش الجزئية، أمام الجمهور، خلال مثوله أمامها، بسبب الخطورة الأمنية.

وقال قائد الشرطة "مايك بوش"، في بيان: "بينما يواجه الرجل حاليا تهمة القتل، سيتم توجيه اتهامات أخرى إليه".

وأضاف "سيتم الكشف عن هذه الاتهامات في أقرب وقت ممكن".

والجمعة، قام أسترالي من أصل بريطاني، يدعى "برينتون تيرانت" (28 عاما)، بإطلاق الرصاص على المصلين في مسجدين بمدينة "كرايست تشيرتش" النيوزلندية، وبث المجزرة مباشرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأسفر الهجوم الإرهابي عن استشهاد 50 من المصلين على الأقل، وإصابة آخرين بجروح خطيرة.

وأعلنت السلطات النيوزيلندية احتجاز ثلاثة رجال وامرأة على خلفية الهجوم. وطلبت من جميع المسلمين تجنّب التوجّه إلى المساجد في أنحاء البلاد.



إقرأ المزيد