الأردن يدعم خطة روسية لإخلاء مخيم الركبان السوري
الخليج الجديد -

الأردن يدعم خطة روسية لإخلاء مخيم الركبان السوري

قال الأردن، إنه يدعم خطة روسية لترتيب عودة طوعية لساكني الركبان، الذي يقطنه نحو 50 ألف نازح سوري، إلى منازلهم بشرق سوريا، بعد أن استعاد نظام "بشار الأسد" سيطرته على منازلهم من يد تنظيم "الدولة الإسلامية".

جاء ذلك، عقب مباحثات مع واشنطن وموسكو، في العاصمة عمان، في خطوة تهدف إلى تهدئة توتر أمني قرب منطقة قد تشهد مواجهات عسكرية، وتقع قرب حدودها الشمالية الشرقية مع سوريا.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية "ماجد القطارنة": "محادثات أردنية أمريكية روسية بدأت بهدف إيجاد حل جذري لمشكلة الركبان، عبر توفير شروط العودة الطوعية لقاطني الركبان، إلى مدنهم وبلداتهم التي تم تحريرها من الدولة الإسلامية".

وأضاف: "الأردن يدعم الخطة الروسية لإيجاد الظروف الكفيلة بتفريغ المجمع"، دون الخوض في تفاصيل.

وتقول مصادر في المخابرات إن الخطة الروسية تتضمن التفاوض مع زعماء العشائر السورية ومقاتلين من المعارضة، دعمهم الغرب ولجأوا للمخيم، من أجل توفير ممر آمن للعودة لمناطق تسيطر عليها المعارضة في شمال سوريا، ومساعدة من يريدون العودة لمنازلهم في مناطق تسيطر عليها الحكومة السورية، حسب "رويترز".

وتحظى التطورات في الركبان باهتمام كبير في أنحاء المنطقة، بسبب قرب المخيم من قاعدة عسكرية أمريكية في التنف في جنوب شرق سوريا على الحدود مع العراق.

ويقع المخيم داخل منطقة عدم اشتباك حددتها وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، في محاولة لحماية قاعدة التنف من هجمات القوات الموالية للحكومة السورية.

وتقول دمشق إن القوات الأمريكية تحتل الأراضي السورية، وتوفر ملاذا آمنا في تلك المنطقة للمعارضين الذين تعتبرهم إرهابيين.



إقرأ المزيد