رئيس "الانتقالي الجنوبي" يدعو هادي لفتح صفحة جديدة وإنهاء التوتر
وكالة الأناضول -

عدن/ فؤاد مسعد/ الأناضول

دعا عيدروس الزبيدي، رئيس المجلس الانتقالي المطالب بانفصال "جنوب اليمن"، رئيس البلاد عبد ربه منصور هادي، إلى "فتح صفحة جديدة، والتفاوض مع المجلس لحل الخلافات، وإنهاء التوتر" القائم بين الطرفين منذ تشكيل المجلس منتصف 2017.

وفي مقابلة تلفزيونية على فضائية "أبو ظبي" الإماراتية، بثتها اليوم الجمعة، أعرب الزبيدي، عن "استعداد قيادة المجلس للتقارب والتوصل إلى حل سياسي ينهي الأزمة بين الجانبين".

وبشأن المفاوضات التي دعا لها المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيت، وتبدأ في جنيف سبتمبر/أيلول المقبل، أوضح الزبيدي، أن "المجلس الانتقالي لن يسمح بتجاوزه في مفاوضات جنيف المقبلة".

وأضاف: "أي تجاهل للمجلس وحضوره السياسي سيعيد الأمور الى نقطة الصفر".

وأشار الزبيدي، إلى أن "المجلس الانتقالي لا يريد إعلان الانفصال في الوقت الراهن، لكنه يسعى للحصول على حق تقرير المصير للجنوبيين في المستقبل".

وتشكل المجلس الانتقالي في مايو/أيار 2017، عقب إقالة الزبيدي من منصبه كمحافظ لعدن، وهو المنصب الذي تولاه في ديسمبر/كانون الأول 2015.

ويضع المجلس إعادة "دولة جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية"، التي كانت قائمة قبل توحد شمال اليمن وجنوبه في 22 مايو 1990، على رأس أهدافه، ويقول إنه ليس حزبا ولا مكونا سياسيا، بل إطارا قياديا جنوبيا يهدف إلى بناء دولته الوطنية الفيدرالية المستقلة كاملة السيادة.

ودخل جنوب اليمن وشماله في وحدة طوعية في 22 مايو 1990؛ غير أن خلافات بين قيادات الائتلاف الحاكم، وشكاوى قوى جنوبية من "التهميش"، و"الإقصاء" أدت إلى إعلان الحرب الأهلية، التي استمرت قرابة شهرين في 1994، وعلى وقعها لا تزال قوى جنوبية تطالب بالانفصال مجددًا.




إقرأ المزيد