العراق وسورية بحاجة للتمويل لضمان عدم عودة «داعش»
جريدة الرياض -

تعهدت الولايات المتحدة الأميركية الثلاثاء بتقديم 200 مليون دولار لدعم جهود التحالف الدولي ضد تنظيم داعش الإرهابي في سورية، داعية إلى مواصلة الحرب على الجماعة الإرهابية في العراق وسورية.

وقال وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، في افتتاح أعمال الاجتماع الوزاري للتحالف الدولي بالتزامن مع مؤتمر الكويت الدولي لإعادة إعمار العراق، إن التحالف نجح بتحرير نسبة 98 % من الأراضي العراقية فيما تمكن العديد من النازحين من العودة إلى ديارهم.

وأضاف أن داعش لا يزال يشكل تهديداً على المنطقة رغم تحرير الأراضي العراقية من قبضته، داعياً إلى استمرار جهود التحالف لضمان عدم عودة داعش إلى العراق وسورية.وشدد تيلرسون في هذا الصدد على ضرورة تقديم التمويل اللازم للعراق وسورية لضمان عدم عودة داعش إليهما، موضحاً أهمية مبادرات تحقيق الاستقرار في هذا الخصوص لتتمكن المجتمعات في البلدين من العودة إلى حياتهم الطبيعية.

ودعا إلى إعادة بناء المناطق التي دمرها داعش، وإعادة بناء المستشفيات والماء والكهرباء وكذلك عودة الأطفال إلى المدارس، مؤكداً ضرورة تأمين المناطق المحررة لضمان العودة الأمنة للنازحين واستمرار الجهود المركزة لدحر داعش وحماية المدنيين.وعبر تيلرسون عن تقدير الولايات المتحدة للمساهمات السخية من أعضاء التحالف على مدى السنوات الماضية لكن يجب التأكد من تقديم الأموال بشكل أكبر لتحقيق الاستقرار.

وأشار إلى استمرار الولايات المتحدة بأن تكون المانح الأكبر في تقديم المساعدات الإنسانية اللازمة في سورية وعملها مع التحالف الدولي والشركاء المحليين من أجل تدعيم المكاسب العسكرية في سورية.بدوره، أكد الشيخ صباح الخالد الحمد الصباح نائب رئيس مجلس الوزراء الكويتي وزير الخارجية الثلاثاء ضرورة خلق آفاق جديدة وتنسيق مشترك للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش من أجل تطوير إستراتيجية محاربة التنظيم.

وقال: على الرغم من التطورات الإيجابية والنتائج الملحوظة على أرض الواقع إلا أن المجتمع الدولي لا يزال يواجه تهديداً مباشراً من الجماعات الإرهابية المسلحة.

ونوه إلى أهمية أن يبدأ التحالف في خلق آفاق جديدة في إطار استمرار الجهود الدولية والتنسيق المشترك في مجال مكافحة الإرهاب ومتابعة وتطوير الإستراتيجية التي رسمها التحالف لمحاربة تنظيم داعش.

يذكر أن مؤتمر إعادة إعمار العراق، الذي يعقد اجتماع محاربة داعش في إطاره، انطلق الاثنين في الكويت ويختتم اليوم الأربعاء بمشاركة عدد من الدول المانحة والمنظمات الدولية والإقليمية، وبرئاسة خمس جهات هي الاتحاد الأوروبي والعراق والكويت والأمم المتحدة والبنك الدولي.



إقرأ المزيد