الجمهوريون يشنون هجوما على مولر و(إف بي أي) بسبب «التحقيقات في دور روسيا»
صحيفة الوئام الالكترونية -

كشفت صحيفة (نيويورك تايمز) الأمريكية النقاب عن أن ناشطين ومشرعين جمهوريين انخرطوا في شن هجوم متعدد الجبهات على المحقق الخاص روبرت مولر -الذي عينته وزارة العدل الأمريكية للتحقيق في احتمالية تورط أحد مساعدي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع عملاء روس للتأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية الأمريكية التي جرت في شهر نوفمبر من العام الماضي.

وأشارت الصحيفة – في تقرير بثته على موقعها الإلكتروني – إلى أن الهجوم من قبل الجمهوريين يتزامن مع تكثيف مولر ومساعديه للتحقيقات، التي دخلت في مرحلة الدائرة المقربة من ترامب، حيث يحاول الجمهوريون وقف أو دحض التحقيقات التي وصلت إلى الدائرة المقربة من الرئيس الأمريكي.

وأضافت أنه ولعدة أشهر، يترصد ترامب وحلفاؤه أي محاولات ممكنة يقوم بها فريق مولر أو مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) لإثبات أن التحقيق في تدخل روسيا يستهدف ترامب، وذلك في محاولة لكسب الدعم السياسي المطلوب لرفض المحقق الخاص.

ونقلت الصحيفة عن عدة مسئولين لإنفاذ القانون قولهم إنهم قلقون من أن يؤدي النقد المتواصل لتقليص مصداقية روبر مولر، وربما يؤدي إلى إلغاء أو تقويض أو تجاهل توصياته بعد تقديمها.

وكان الرئيس الأمريكي قد دافع عن مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين، قائلا إنه “من غير المنصف” أن يُتهم فلين بارتكاب جريمة، بينما لم تُوجه أي تهمة للمرشحة السابقة في انتخابات الرئاسة الأمريكية، هيلاري كلينتون، من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي).

وقال ترامب “أشعر بالأسى نحو الجنرال فلين..أشعر بالأسى الشديد، فهو قضى حياة قوية للغاية”، مضيفا أن كلينتون كذبت على (إف بي آي) مرات عديدة ولم يحدث أي شيء لها، بينما كذب فلين مرة واحدة و”دمروا حياته”، وذلك بعد أن أقر فلين بأنه مذنب لتقديمه بيانات خاطئة لمكتب التحقيقات الفيدرالي عن اجتماعات عقدها مع السفير الروسي لدى واشنطن قبل أن ينصب ترامب رئيسًا للولايات المتحدة.

ووجهت لجنة تحقيق يرأسها روبرت مولر اتهامات رسمية لفلين في إطار التحقيق في مزاعم تدخل روسيا في الانتخابات الأمريكية في عام 2016.
وكانت الصحيفة قد نشرت تقريرا الأسبوع الماضي ذكرت خلاله أن محاميي مستشار الأمن القومي السابق مايكل فلين قاموا بإبلاغ الفريق القانوني للرئيس الأمريكي مؤخرا بأنهم قد لا يتمكنون من مناقشة التحقيقات الجارية من قبل المحقق الخاص روبرت مولر.

ونقلت “نيويورك تايمز” عن أربعة أشخاص لهم صلة بالقضية قولهم إنه تم إلغاء الاتفاق الخاص بشأن مشاركة المعلومات بين فريق محاميي فلين وفريق ترامب القانوني حول التحقيقات التي يجريها مولر بشأن احتمالية تورط ترامب في الجهود الروسية الرامية إلى تقويض الحملة الانتخابية الرئاسية للمرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون، خلال فترة الانتخابات.

ولفتت الصحيفة إلى أن إلغاء مشاركة المعلومات يشير إلى أن فلين يتعاون مع المحققين أو يتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق.. مشيرة إلى أنه عادة ما يتم تبادل المعلومات خلال التحقيقات، غير انه لابد من وقف ذلك حين يكون هناك تعارض في المصالح.

وبالرغم من ذلك، قالت الصحيفة إن إبلاغ الفريق القانوني لترامب بوقف تبادل المعلومات لا يعد اثباتا على أن فلين يتعاون مع روبرت مولر، موضحة أن بعض فرق المحاماة تنسحب من اتفاقات تبادل المعلومات حال البدء في التفاوض مع المحققين.

رابط الخبر بصحيفة الوئام: الجمهوريون يشنون هجوما على مولر و(إف بي أي) بسبب «التحقيقات في دور روسيا»



إقرأ المزيد