يلدريم: العالم يشهد مساعي "قبرص التركية" في الحفاظ على استقرار الجزيرة
وكالة الأناضول -

أنقرة / صارب أوزر / الأناضول

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، الثلاثاء، إن العالم بأسره يشهد بأن جمهورية شمال قبرص التركية تسعى للحفاظ على السلام والاستقرار في جزيرة قبرص.

جاء ذلك في رسالة نشرها بمناسبة الذكرى 34 لتأسيس جمهورية شمال قبرص التركية الذي يصادف غدا الأربعاء، بحسب بيان صادر عن المركز الإعلامي لرئاسة الوزراء.

وأضاف يلدريم أن "جمهورية شمال قبرص التركية التي تعد دولة ديمقراطية يسودها سيادة القانون، تهدف إلى الحفاظ على السلام والاستقرار، وتواصل ـ بصبر وحسن نية ـ كفاحها لإيجاد حل دائم وعادل في الجزيرة، والعالم يشهد على ذلك".

وتابع: "نحن على يقين تام أن تكامل الجزيرة مع المجتمع الدولي سيتحقق من خلال اتفاق يضمن مساواة وضع القبارصة الأتراك الذين يعدون شركاء في ملكية الجزيرة".

وكانت أنقرة نفذت حملة عسكرية لإحلال السلام في قبرص في 20 يوليو / تموز عام 1974، بعد أن شهدت الجزيرة انقلابا عسكريا قاده نيكوس سامبسون على الرئيس القبرصي "مكاريوس" في 15 من الشهر ذاته، بدعم من المجلس العسكري الحاكم في اليونان، وبعد فترة من استهداف المجموعات المسلحة الرومية لسكان الجزيرة من الأتراك، بدءا من مطلع عام 1963 حتى عام 1974.

وانتهت الحملة في 22 يوليو / تموز بوقف لإطلاق النار، وأطلق الجيش التركي حملة ثانية في قبرص في 14 أغسطس / آب 1974، نجحت في تحقيق أهدافها، حيث أبرمت اتفاقية تبادل للأسرى بين الجانبين في 16 سبتمبر / أيلول 1974.

وعقب ذلك، تأسست "دولة قبرص التركية الاتحادية" في الشطر الشمالي من جزيرة قبرص، التي أصبح اسمها "جمهورية شمال قبرص التركية" في 15 نوفمبر / تشرين الثاني 1983.




إقرأ المزيد