المملكة تستعرض تجربتها في حماية المستهلك وسلامة المنتجات بمؤتمر الأمم المتحدة
جريدة الرياض -

شهدت اجتماعات فريق الخبراء من المنظمات الحكومية الدولية حول قوانين وسياسات حماية المستهلك ضمن مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، نشاطات مكثفة من الوفد السعودي الذي يترأسه محافظ الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة الدكتور سعد بن عثمان القصبي.

  وشارك الوفد السعودي في اجتماعات الخبراء من المنظمات الحكومية الدولية حول قوانين وسياسات حماية المستهلك، كما التقى في عدد من الاجتماعات الثنائية المشتركة بمسؤولي حماية المستهلك في كل من ألمانيا والبرازيل وعدد من الدول والمنظمات الدولية المعنية.

  واستعرض محافظ الهيئة خلال مؤتمر الأمم المتحدة لحماية المستهلك والمنافسة تجربة المملكة لرفع مستوى سلامة المنتجات، معرباً عن أمله أن تكون تجربة ملهمة لكل الدول في إطار الشراكة الاستراتيجية التي تجمع المملكة بأصدقائها من جميع دول العالم.

  وأوضح أن المملكة دشنت في العام 2016 م بقيادة خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي عهده الأمين -حفظهما الله-، رؤية المملكة 2030، التي استهدفت إحداث طفرة حقيقية على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية في المملكة، ومن أهم أركانها برنامج التحول الوطني 2020 الذي انطلقت منه مبادراته ومشروعاته الاستراتيجية في شهر يونيو من العام 2016.

  وأضاف أن الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة أطلقت مبادراتها الوطنية لسلامة المنتجات، وشرعت بالتعاون مع شركائها بكل جد وإصرار لترجمة مستهدفات مبادرة سلامة المنتجات عبر عدة محاور، مبيناً أن المحور الأول هو تطوير وتهيئة البنية التشريعية الداعمة لسلامة المنتجات في السوق من خلال الاستفادة من أفضل الممارسات والتجارب الدولية، حيث تم تطوير مشروعي نظام سلامة المنتجات ونظام المواصفات والجودة، اللذين شارك في صياغتهما مجموعة من الخبراء وتم رفعها للجهات العليا للاعتماد، كما تمت الموافقة على تحويل اللجنة السعودية للاعتماد إلى المركز السعودي للاعتماد، التي تعد خطوة مهمة واستراتيجية لضمان حيادية واستقلالية أنشطة الاعتماد في المملكة، ولتتوافق مع أفضل الممارسات الدولية.

  وقال: إن الهيئة قد أصدرت خلال الأعوام الثلاثة الماضية 27 لائحة فنية إلزامية تستهدف عدداً من المنتجات وفقاً لدرجة خطورتها، للوصول إلى 40 لائحة فنية بحلول العام 2020 م. وأضاف: أما المحور الثاني من محاور مشروعات المبادرة فهو محور تطوير الحلول التقنية، حيث أطلقت الهيئة في نهاية العام الماضي 2018 م منصة "سابر" الإلكترونية والتي يجري ربطها بمنصب "فسح" التابعة للهيئة العامة للجمارك، وتهدف هذه المنصة إلى تسجيل المنتجات المندرجة تحت اللوائح الفنية، والتأكد من تحقيق متطلبات مطابقتها وفق البيانات التي يتم تسجيلها ومتابعتها في النظام.



إقرأ المزيد