خطيب المسجد الحرام: كل ما يلحق الأمة من ذلة ومهانة وتخلُّف نتيجةُ مخالفة الوحيين
صحيفة أزد الإلكترونية -

قال إمام وخطيب المسجد الحرام، فضيلة الشيخ الدكتور فيصل بن جميل غزاوي، في خطبة الجمعة اليوم: فمن رحمة الله بالعباد أن هداهم إلى صراطه المستقيم، وبيَّن لهم الحق ليتبعوه، والباطل ليجتنبوه وقد تكفل الله عَزَّ وَجَلَّ لمن اتبع هداه بألَّا يضل ولا يشقى قال سبحانه: (فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمى). وأَوْضَحَ أن من اتبع الهدى واستقام على الحق فإنه لا يضل في الدنيا، بل يكون مهتدياً مستقيماً ولا يشقى في الآخرة، بل له الجنةُ والكرامة، ومن أعرض عن كتابه وسنة رسوله صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ولم يتبع الهدى فإن له معيشة ضنكاً، وهي ما يقع في قلبه من القلق والضيق والحرج، وهذا من العقاب المعجل، وله يوم القيامة العذابُ الأليم في دار الجحيم. وهكذا أيها الإخوة، فإما أن يتبع المرء الحق الذي أنزله الله، والهدى الذي يهتدي به الخلق، وإما أن يضل ويخسر: (فماذا بعد الحق إلا الضلال). وتابع: قال ابن القيم رَحِمَهُ اللَّهُ: “كل من أعرض عن شيء من الحق وجحده وقع في باطل مقابل لِما أعرض عنه من الحق وجحده ولا بد، حتى في الأعمال من رغب عن العمل لوجه الله وحده، ابتلاه الله بالعمل لوجوه الخلق فرغب عن العمل لمن ضره ونفعه وموته وحياته وسعادته بيده، فابتلي بالعمل لمن لا يملك له شَيْئَاً من ذلك، وكذلك من رغب عن إنفاق ماله في طاعة الله ابتلي بإنفاقه لغير الله وهو راغم، وكذلك من رغب عن التعب لله ابتلي بالتعب في خدمة الخلق ولا بد، فليتأمل من يريد نصحَ نفسِه وسعادتَها وفلاحَها هذا الموضعَ في نفسه وفي غيره”. وأبان أن الناظر إلى واقع المسلمين اليوم ليرى ما يورث الحزن والأسى؛ بسبب ما يقع فيه كثير منهم من المخالفة لكتاب الله وسنة رسول الله صَلَّى الَّلهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، والجفاء لأوامرهما وارتكاب نواهيهما وهجران السنة، ومعارضة النصوص الشرعية بالمعقولات والأذواق والأقيسة والعادات. وتابع، أيها الإ --- أكثر



إقرأ المزيد